Home » الرئيسية » عامة » أسطول الحرية ورز أبو كأس

أسطول الحرية ورز أبو كأس

بعد عشاء ليلة الأمس كان الحديث والحوار عن أفضل أنواع الرز وانتهى الخلاف والاختلاف إلى أن رز أبو كأس القضية الأهم لأنه يمخمخ الرأس ويحيل من يشبع منه إذا عاد لمهجعه إلى تيس يحمل في بطنه فأس فينام نومت المحتاس دون أن يحرث أو تنبس شفته لعنزه صباحات أو مساءات الألماس .

•كنتُ صامتُ كأمتي وتفكيري سارح لأسطول الحرية المتوجه لغزة وما سيقع لهم. أفقت على الكل يقول : ما رأيك برز أبو كأس .بتلقائية تفوهت ورددت ” أسطول الحرية ” فجاء الصوت واحد سفن ماذا ؟ تداركت الموقف وأخبرتهم أن في البحر أسطول آتي مليء بالرز يحوي ملايين الأطنان تكفي لإشباع حمير الوطن العربي .قاموا كالأموات وأثوابهم وعباءتهم تنزُّ رز الإفلاس .

•من قبل صدح عمر موسى بان عملية السلام ماتت ولأن الجامعة قسم الأموات لم تجد لها كفنا ولا من يقوم بالغسل هرولت الجامعة ودعمت المحادثات غير المباشرة … واليوم يصدح عمر لا فائدة لا فائدة لا فائدة والمقصود وفقا لفهمي لا فائدة من أكل رز أبو كأس ” اللي يمخمخ الرأس .

•ما زلت أؤكد وأؤيد وأعارك وأقاتل على بقاء خطة السلام على الطاولة ونحن العرب نبقى تحت الطاولة .

•ساركوزي يبدو أنه يعشق رز أبو كأس حد الإدمان مما جعله يعلق على من قتل من على أسطول الحرية ليس هناك تكافؤ في القوة بين ركاب الأسطول وجيش قتلت الأنبياء صدقت ……..!!. لأنه اعرف بآثار إدمان ابتلاع الرز ..لا تكافؤا بين قوة الجبناء السفاحين القراصنة بأسلحتهم وطائراتهم ودروعهم مع قلوب بيضاء جاءوا يحملون الدواء ومساعدات إنسانية.. جاؤوا متضامنون يا ساركوسي : مساعداتهم للمحاصرين بغزه قنابل جرثومية ونوويه غير متكافئة لهذا قتلوا . وجرحوا . ورعوا . ومن قبل كم رضيع سحقوا ..؟ وكم مسجد هدموا ..؟ وكم شجرة زيتون قطعوا ..؟

•ما أرقك يابلير يا سليل من أصدر وعد بلفور حرام ما أزعجك مصدوم وتعاني من صدمة نقلت على أثرها إلى المركز الصحي بالحي الذي يقطنه
.
•بالإجماع التام قررت الجامعة العربية ومنظمة العالم الإسلامي أن قطع العلاقات مع المحتل الإسرائيلي سيتم في حال تم احتلال الدول العربية جميعها باستثناء جزر القمر…. وكل على رزه سرى.

•وأيضا قررت الجامعة العربية لجميع أعضاءها دون استثناء أن تطلق من موانيها جميع السفن بما فيها المليئة بأنواع الرز بعد تفريغها لسمك البحر وشحن جيوشها في رحلة بحرية إلى شواطئ خليج المكسيك لرؤية الكارثة البيئية التي أرّقت أمنا أمريكا التي تأسف ” حلوه تأسف أمنا ” وللأم الحب ثلاثا بينما الأب مرة واحده لكن أين أبونا .؟