Home » الرئيسية » مختارة » مسؤولية طيحني

مسؤولية طيحني

إما أن المجتمع انقسم إلى قسمين ، أو أن المجتمع فارق الماضي الذي نعرفه. قبل يومين أوصلت أحد أبنائي إلى أحد المطاعم السريعة. دخل المطعم. انتظرته في السيارة. أقدر عدد الأولاد المنتثرين حول المطعم بحوالي ثلاثمائة شاب. تتراوح أعمارهم بين اثنين وعشرين وثلاث عشرة سنة. الملفت للنظر ملابسهم. على مدى ساعة لم أشاهد أيا منهم لابسا ثوبا. اختفى الثوب تماما. قبل عدة أيام كنت أزور وزارة التعليم العالي. لاحظت عددا من الشباب يراجع بثوب ولكن بدون غترة. حسب رؤيتي, دون أن أعمم, يمكن القول إن الثوب ينذر بالرحيل. لا أحد يحس بذلك. يقول الكاتب التشيكي ميلان كونديرا: لا يوجد ما هو أكثر هدوءاً من تسلل النهاية. عندما تأتي النهاية لا أحد يحس بها. موضة (طيحني) تتحمل المسؤولية. قبل أن اشرح وجهة نظري, هل هناك خطب جلل يحدث؟ كلمة أحمّل المسؤولية تشي أن هناك جرما يرتكب. هل التخلي عن الثوب ولبس البنطلون جريمة؟ أفترض خرجنا اليوم وشاهدنا كل الناس تلبس البنطلون ، ما الذي سوف يحدث لك ولي وللمجتمع وللاقتصاد وللطرق وللهواء وللمكيف؟ ما الذي سيحل بالعالم؟ قضية عويصة لا يمكن تخيلها. فكر فيها وحدك. سأعود إلى موضة طيحني وأحمّلها مسؤولية اختفاء الثوب.

يقول المثل الشعبي: طقه بالموت يرضى بالسخونة. هذا ما فعله الشباب بالمجتمع. صارت قضيتنا طريقة لبس البنطلون وليس البنطلون في ذاته. راجع المقالات وتذكَّر الأحاديث التي سمعتها حول ملابس الشباب الجديدة. تتعامل مع البنطلون كأنه شيء بدهي لكنك تتألم من التهكع في لبسه.

كيف دخل البنطلون دون أن نحس به؟ بوابة الرياضة. الهلال النصر ريال مدريد برشلونة. لا يمكن أن تلبس فنيلة ريال مدريد على ثوب أو سروال السنة. قلنا وعجزنا ونحن نردد أن الحضارة لا تتجزأ. يدخل الجمل بما حمل. المسألة تراكب. هذا يركب على هذا. لا يمكن أن يشتغل الجهاز إذا أزلت منه قطعة أساسية. على كل حال هذي ليست قضيتي. الثوب بلاستيك مصنوع في اليابان. لا داعي لأنْ تذرف الدموع لاختفائه.